رياض الواصلين >> شبهات و تلبيسات >> ما معنى ذكر الله والصلاة على النبي؟

20 ديسمبر 2017 10:15

مشايخنا الكرام.. في أي طريقة يبدأون بتعليم المريد المبتدأ الذكر... وكذلك الحال معي.. فيقولون عليك أن تبدأ أولاً، - مائة مرة صباحاً ومساءً- ب:

1- الاستغفار.
2- الصلاة علي سيدنا النبي.
3- كلمة التوحيد، أن تقول مثلا (لا إله إلا الله وحده ولا شريك له له الملك وله الحمد وهو علي كل شيء قدير).

ويتبادر الي ذهني البحث عن معاني: الاستغفار.. ما معني الاستغفار هل هو أن تطلب من الله غفران سهوك ومحو غفلتك وسيئاتك التي حصلتها خلال اليوم؟

ثم ما معني الصلاة علي سيدنا رسول الله؟ هل هي كلمة أو عبارة كما وردت في كتاب الله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)... فما معني أن نصلي نحن الفقراء الضعفاء علي سيدنا رسول الله؟

وما معني كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) وكنت قد قرأت في كتب سيدنا ابن عطاء الله معاني راقية حول معني (لا اله الا الله)، من كون المقطع الأول منها تخلي والثاني تحلي، أو نفي وإثبات، أو طهارة ثم تحلية... وهكذا..

ثم كيف ينتفع الذاكر بالذكر الذي يقوله حتي لا يتحول الي ذكر وترديد باللسان وعقله مشغول بأمور أخري أو أنه يفعل سلوك آخر مع ترديد تقليدي للأذكار وحسب..كما نري من البعض وكما أفعل أحيانا ؟ تقول الذكر وأنت تمسك الموبايل.. أو تقول الذكر وأنت تقلب في كتاب مثلا.. وهكذا وفي النهاية أجدني لم استفد من الذكر ...إلا قليلاً

كيف يمكنه استجلاب الحضور؟ أو أن الأمر وهبي محض؟

طالب العلم
عضو جديد
مشاركات: 12
اشترك في: 14 ديسمبر 2017 10:52
آخر نشاط: 25 مايو 2019 13:34
مكان: cairo
العمر: 35
اتصال:

21 ديسمبر 2017 04:52


أسئلتكم هذه سيدي غاية في الروعة والجمال ومتى يسّر الله تعالى سوف أجيبكم عليها بما يفتح به الله تعالى

وهي - مع مراعاة الفارق بعد القياس - تذكرني بأسئلة سيدنا جبريل للنبي عليه الصلاة والسلام التي قال فيها " هذا جبريل أتى يعلمكم دينكم " هل تدري لماذا ؟ الجواب : لأنّ كل ما كان من الأسئلة التي يقصد بها تعلم الدين وبالتحديد " الضروري " منه الذي يقصد به السير والسلوك إلى الله تعالى فهو من نفس مشكاة أسئلة سيدنا جبريل عليه السلام لأنه سأل النبي عليه الصلاة والسلام عن " الإسلام " وهو مسمى الفقه ثمّ سأله عن "الإيمان " وهو مسمى التوحيد ثمّ سأله عن " الإحسان " وهو مسمى التصوّف

سؤالكم هذا يدخل في خانة السؤال عن مبادئ علوم الطريقة وهو من ركن الإيمان لأن تصفية البواطن وتخلية القلب ثم تحليته تكون في ركن الإيمان أي ركن الطريقة متى علمت أن الإيمان هو الصراط المستقيم الذي توعّد إبليس لعنه الله تعالى بالجلوس فيه

ألاحظ في مثل هذه الأسئلة فتح باب الإنتفاع للغير من القراء والمتابعين ولو كان السائل على دراية وعلم بمعاني الأجوبة فيفيد ويستفيد في نفس الوقت فهذا جبريل مثلا سأل رسول الله أسئلة ليستفيد الصحابة من الأجوبة على أسئلته فلا عتب أن يسأل العالم وهو يعلم جواب أسئلته ليتعلم الجاهل عن طريقه فيظهر السائل بمظهر الباحث المستفسر وهذا من الإخلاص لله تعالى في محبة ايصال الخير والنفع للمسلمين والخلق أجمعين

لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم ( هذا جبريل أتى يعلمكم دينكم ) رغم أن الذي علمهم دينهم عن طريق الجواب على أسئلة جبريل هو النبي نفسه صلى الله عليه وسلم وإنما نسب التعليم لسيدنا جبريل دون أن ينسبه إليه كونه كان سببا في ذلك التعليم فكأنه صاحبه

والله تعالى أعلم
إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 273
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 17 يونيو 2019 00:45
اتصال:

22 ديسمبر 2017 00:38

طالب العلم كتب :
ويتبادر الي ذهني البحث عن معاني: الاستغفار.. ما معني الاستغفار هل هو أن تطلب من الله غفران سهوك ومحو غفلتك وسيئاتك التي حصلتها خلال اليوم ؟


الإستغفار يكون من الذنب مهما كانت صفة الذنب في مراتبه الثلاث :

- ذنب المعاصي الظاهر والباطنة
المقول فيها ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) وقال تعالى ( وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ )

- ذنب : الغفلة - غفلة القلب عن الله - بسبب خواطر النفس والشيطان -
قال تعالى ( لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ) وقال تعالى ( لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ ) لذا قال تعالى ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ )

- ذنب : الخطرة
قال تعالى ( وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ )
لذا قال سلطان العاشقين سيدي عمر بن الفارض : ( ولـو خطرت لي في سواك إرادةٌ *** على خاطري، سهواً، قضيتُ برِدّتي )
والخطرة هي كل ما سوى الله تعالى مما يشغل القلب فيحجبه عن شهود الله تعالى فعلا وصفة وذاتا كما قال تعالى في حق سيدنا يونس عليه السلام ( وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ ) فجر هذا الخاطر بلاءا عظيما وكربا شديدا ( فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ )

قال سيدنا آدم وزوجه ( قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ )

فالإستغفار هو أول باب في الدين لأنه متعلق بمحو الذنوب والخطايا الظاهرة والباطنة إذ لو لا باب الإستغفار لهلك الخلق لهذا لم يحيّر إبليس لعنه الله تعالى شيء مثلما حيّره إستغفار المؤمنين والمسلمين لأن غفران الذنوب يفسد عليه ما يفعله من فعل الغواية كل يوم كما ورد في الحديث ( تبسمت من عدو الله إبليس حين علم أن الله عز وجل قد استجاب لي في أمتي وغفر للظالم أهوى يدعو بالثبور والويل ويحثو التراب على رأسه فتبسمت مما يصنع جزعه )

فلا يغيض إبليس شيء مثلما يغيضه الإستغفار لأنه يمحو الله تعالى به الذنوب في مختلف مراتبها إذ ليس ذنوب العوام كذنوب الخواص ولا ذنوب الخواص كذنوب خاصة الخاصّة

لذلك أفرد أهل الله تعالى وردا يوميا من الإستغفار لعلمهم أنه لا عصمة لغير الأنبياء من الذنوب والمعاصي وليفهم المؤمن أنه لا يخلو من ذنب في سيره لذلك قال رسول الله عليه الصلاة والسلام لصحابته عندما اشتكوا له الوقوع في بعض الذنوب مهما حرصوا ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُم ) ولا يعني ذلك التساهل في فعل الذنوب وعدم المبالاة عند ارتكاب المعاصي بل لكون العبد من غير الرسل والأنبياء ما هو غير بشر ضعيف قد يقع في المعاصي والذنوب

ورد عن سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه أو غيره أنه قال ( إني بليت بأربع ما سلطوا إبليس والدنيا ونفسي والهوى كيف الخلاص وكلهم أعدائي ؟ )

فإذا علمت أن العبد ضعيف قد يقع في الذنب والذنوب والمعصية والمعاصي بل والكبيرة والكبائر فتح الله تعالى له باب التوبة والإستغفار

قال عليه الصلاة والسلام ( والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة ) وفي صحيح البخاري أنه قال عليه الصلاة والسلام ( والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة ) وقال صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة )

وعليه فإن اتخاذ وردا من الإستغفار كل يوم وليلة هو من فعل النبي عليه الصلاة والسلام فهو الذي شرّعه حتى لا يكون الإستغفار استغفار مناسبات لهذا فباب الإستغفار وفوائده أفردت فيه تآليف كثيرة وهو من المعلوم من الدين بالضرورة

قال الله تعالى ( إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا ) أي الكبائر وقد عددها العلماء ومنهم من ألف كتابا سماه الكبائر ذكر فيه الكبائر التي على المؤمن اجتنابها

وقال تعالى ( {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ )

سمعت شيخنا سيدي فتحي السلامي يقول : " المريد بعد دخوله للطريق وانتسابه إليه يجب عليه أن يعتقد أنه ولد من جديد فهو مولود جديد لا يستحب له تذكر الماضي وما فعله من ذنوب ومعاصي وكبائر وصغائر "

قلت : حتى لا يحبطه الشيطان فيأتي يوسوس له قائلا : أنت لا تصلح لطريق الله ولا للسير فيه بعد أن فعلت كذا وكذا من الذنوب كبائر وصغائر

لذا ورد : تب من الذنب ولو عدت إليه في اليوم سبعين مرّة

قال تعالى ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )

فعلى العبد أن يفرق بين تعمّد الإقامة في المعاصي ولا يريد هجرها وهو غير مبال بذلك وبين ضعف النفس التي قد تقع في الذنب والذنوب والمعصية والمعاصي لكونه في بدايتها تكون نفسا أمارة بالسوء لا تأمر إلا بسوء مع ملازمة الشيطان لها بالوسوسة وتزيين المعاصي في عينيها ..

مهما وقع المسلم في المعصية فعليه التوبة والإستغفار وعدم الإصرار
قال تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ )

ثمّ بعد هذا اعلم أن للإستغفار نور لأنه من جملة ذكر الله تعالى فهو من معاني الدعاء بالحفظ من الوقوع في المعاصي والزلل فكأن المستغفر يدعو ربه فيقول ( رب اغفر لي ذنوبي واحفظني من الوقوع فيها واسترها عن أعين عبادك في الدنيا والآخرة ) لذلك ورد في الحديث عن ابن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( يدنو المؤمن - أي من ربه تعالى - حتى يضع عليه كنفه فيقرره بذنوبه تعرف ذنب كذا ؟ يقول أعرف رب أعرف مرتين، فيقول : سترتها في الدنيا وأغفرها لك اليوم )

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( إن عبدا أذنب ذنبا فقال رب أذنبت فاغفر لي فقال ربه أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به غفرت لعبدي ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا أو أذنب ذنبا فقال رب أذنبت أو أصبت آخر فاغفره فقال أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به غفرت لعبدي ثم مكث ما شاء الله ثم أذنب ذنبا وربما قال أصاب ذنبا قال قال رب أصبت أو قال أذنبت آخر فاغفره لي فقال أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به غفرت لعبدي ثلاثا فليعمل ما شاء )

فالمؤمن شرّع له الإستغفار اليومي حتى يغفر الله له سائر ذنوبه في يومه وليله ليبدأ رحلته إلى رحاب وصلته بالله تعالى فما الإستغفار عند السائرين إلا بداية بينما في الجهة المقابلة عند العارفين هو النهاية ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ )

قال تعالى ( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا )

فببداية الفتح على المريد تغفر له جميع ذنوبه مع اتمام النعمة والتمكين على صراط الهداية ثم النصر العزيز الذي لا مذلة فيه

والله أعلم

يتبع إن شاء الله تعالى


إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 273
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 17 يونيو 2019 00:45
اتصال:

22 ديسمبر 2017 19:08

بارك الله فيكم سيدنا الحبيب.. وأسبغ عليكم من نعمه ظاهرة وباطنة...

وبانتظار قراءة المزيد من فضيلتكم ...
فضلا ... لا تنسي الفقير من دعائكم بظهر الغيب
طالب العلم
عضو جديد
مشاركات: 12
اشترك في: 14 ديسمبر 2017 10:52
آخر نشاط: 25 مايو 2019 13:34
مكان: cairo
العمر: 35
اتصال:

01 يناير 2018 12:11

ثم ما معني الصلاة علي سيدنا رسول الله ؟ هل هي كلمة أو عبارة كما وردت في كتاب الله ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )... فما معني أن نصلي نحن الفقراء الضعفاء علي سيدنا رسول الله؟


بالنسبة لمعرفة معنى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد ذكر العلماء وفسروا مرادات ذالك ومقاصده كما في كتب التفسير وكتب شرح الحديث ولا أظنّ ذلك يخفى عليكم

حيث أجمعوا أن الصلاة من الله على نبيه رحمة ومباركة وثناء عليه في الملأ الأعلى وهي اخبار برفعة شأنه وجلالة قدره أما الصلاة من الملائكة فهي مباركة واستغفار كما قاله المفسرون حيث أن الصلاة متى كانت من غير الله وردت بمعنى الدعاء والإستغفار وكذلك الصلاة من طرف المؤمنين فهي من باب طلب المباركة والرفعة وزيادة علو المنزلة والقدر المنيف والجاه العظيم لأنه اللائق بسيد الخلق عليه الصلاة والسلام وقالوا في التسليم أي وحيوه تحية الإسلام .

هذا أوّلا وهو مشهور معلوم عند كل المسلمين

أما من حيث الإسترواح في دلالات الآية الكريمة ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) فالآية تشير إلى معنى الحقائق من حيث التعريف بالحقيقة المحمدية لذلك ذكره بوصف النبوّة هنا دون وصف الرسالة فما قال مثلا ( إن الله وملائكته يصلون على الرسول ) بل قال تعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ) متى علمنا أن النبوّة وصف نوري ملكوتي سماوي لتعلقها بالوحي وما كان من جنسه كالإلهام والكشف وجميع أجزاء النبوّة

فكانت الصلاة من الله تعالى على نبيّه من حيث رفعة هذا المقام المصون الذي هو وصف مقام النبوّة من حيث كونه نبيا لا من حيث كونه رسولا أو من حيث كونه بشرا أو من حيث كونه عابدا أو زاهدا أو أي من مقامات الإيمان والصلاح رغم أن هذا كله متحقق فيه على وجه تام الذي لا يصل إليه واصل و لا يلحقه فيه لاحق ممن سبق أو تخلف

يجب التنبيه أن تلك الصلاة وقعت من مقامين :

- مقام الألوهية الأقدس
- مقام الملائكة الأنور

فورد في الشطر الأول من الآية الإخبار بالصلاة على النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام بخلاف الشطر الثاني منها فقد جاء بالطلب من أهل الإيمان الصلاة والسلام عليه إقتداء بصلاة الله تعالى عليه بداية ثمّ في مرتبة ثانية موافقة لصلاة الملائكة عليه فكأنه يشير إلى الترغيب والحض على الصلاة عليه للحاق بعالم النور والقدس متى علمنا أن الصلاة وقعت عليه من قبل الله تعالى في الملأ الأعلى وهو ذكره في ذلك العالم بالتبريك والثناء والتعظيم

فالصلاة عليه من قبل الله تعالى تحمل معاني وصلته بالله تعالى لأنه من أراد الله تقريبه إليه ورفعه إليه صلى عليه كما قال تعالى ( هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ
لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ) فأدى معنى الصلاة على المؤمنين هنا غاية اخراجهم من الظلمات إلى النور متى علمنا أن عالم النور معنى ملكوتي ملائكي حيث أن أنوار القلوب لا تعرف إلا في سماء الغيوب كما ورد في الحكمة

فكانت الصلاة عليه تؤدي معنى الوصلة به بداية ثم الوصلة بالله نهاية فأنت عند الصلاة عليه تتصل به بداية أي تدخل في معنى نبوته وما فيها من أنوار وأسرار فهي من هذا الوجه انتساب خاص لسيّد الوجود ومفتاح الشهود من حيث مقام نبوته كما تحقق من قبل الإنتساب إلى مقام رسوليته من حيث الإيمان بها من ظل التكليف بين أحكام الأوامر والنواهي أو يمكن القول أن الصلاة عليه فتح لإلتحاقك بنورانية نبوته من حيث أنه كان نورا محضا كما قال سيدي أحمد العلاوي في قصيته :

يا رسولَ اللَهِ أنتا ** أنتَ النور المتشكّل

نورٌ على نورٍ جئتا ** به القرآنُ تنزّل

مشكّاةً نوراً وزيتاً ** ضياءً جئتَ معتدِل

فعلى هذا تستشعر بداية معنى صلاة الله تعالى عليه من حيث كونها الصلاة الدائمة التي لا نهاية لكمالاتها حيث أنه عند ذكره لصلاته على المؤمنين جاء بذكر لام التعليل ( لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ) بخلاف صلاته وملائكته على النبي فلا تعليل فيها لأنه نور محض لا ظلمة فيه عليه الصلاة والسلام حتى يخرجه منها فكانت صلاته عليه ثناء حسن وتبريك وزيادة حسنى على حسنى بما لا نهاية للكمالات بخلاف صلاته علينا وملائكته فهي وإن كانت من جنس الصلاة نفسها إلا أن درجتها ليست واحدة ولا منزلتها

لذلك لم تكمل صلاتنا على آل البيت أو الصحابة أو كل مؤمن استقلالا إلا من حيث صلاتنا على النبي عليه الصلاة والسلام لذلك علم الصحابة صيغة الصلاة عليه فقال صلى الله عليه وسلم « قولوا اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد »

فكانت الصلاة عليه من أفضل الوصلة به عليه الصلاة والسلام وبالضرورة أنها من الوصلة بالله تعالى متى علمنا أن في حضرة النبي عليه الصلاة والسلام يكون مجمع الصلاة عليه وهو اللقاء في الحضرة المحمدية متى علمنا أن العارفين بالله تعالى صنفان :

- صنف عارف بالله في مقام الحقيقة المحمدية
- صنف وهو الأعلى والأكمل وهو الصنف الأصلي عارف بالله في مقام الحقيقة الإلهية

وبين المقامين فرق شاسع كبير كالفرق بين المكاشفة وبين المشاهدة

فللصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم معنى سلوكي لذلك شرعها القرآن والسنة ورغب فيها أهل الله تعالى غاية الترغيب حتى عدها كثيرون طريقا قصيرا للوصول وسبيلا يسيرا للقبول

قال تعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ) فما نسبه إليه بقوله ( نبيّه ) بل أفرده بالذكر بعد أن عرّفه بأل التعريف لأنه معروف في الملأ الأعلى فمتى قيل " النبيّ " فهم أنه محمد عليه الصلاة والسلام لأنه إمام الأنبياء والمرسلين فإذا سمع سامع لفظة النبي فلا يقع في ذهنه غير أنه النبي ( محمد ) عليه الصلاة والسلام بخلاف متى سمع السامع لفظة نبي دون تعريفها فهي محل اشتراك نسبة لذا توجه السؤال على إسم صاحبها المتصف بها لذلك قال تعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ) لأنه سيّدهم فكأن النبوّة الكاملة من منزلته ومقامه الذي لا يلحقه سواه

( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ) فيه أيضا أن هذه الصلاة وقعت في حضرته عليه الصلاة والسلام فهي خاصة به لا يشاركه فيها غيره إلا من حيث النسبة إليه من أمته أما سائر ساداتنا الأنبياء فلكل منهم حضرته تكون فيها الصلاة من الله عليه فيها لكن لا تبلغ مبلغ الصلاة على رسول الله عليه الصلاة والسلام لكونه إمامهم وسيدهم فكأن جميع حضراتهم فروع عن حضرته عليه الصلاة والسلام وإنما خص سيدنا إبراهيم عليه السلام بالذكر في الصلاة عليه دون سائر الأنبياء لأنه مأمور باتباع ملة إبراهيم من دون سائر الملل إلا من حيث الإقتداء فهو مأمور بالإقتداء بهدى جميع الأنبياء عليهم السلام بمعنى أسرة النبوة الواحدة من حيث العبودية دون التعريج على مقامات الخصوصية

فإذا علمت أن الصلاة من الله علينا وملائكته تخرجنا من الظلمات إلى النور نفهم عندئذ مغزى صلاتنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل ( من صلى عليّ مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرا ) ففي الحقيقة أن المنفعة العائدة علينا من الصلاة على رسول الله أكثر بكثير من المنفعة العائدة من صلاتنا نحن على رسول الله صلى الله عليه وسلم متى علمت أن صلاة الله علينا يخرجنا بها من الظلمات إلى النور ومن صلى على رسول الله مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرا

كما ورد في الحديث :
قال أبي بن كعب فقلت : يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال ما شئت قلت : الربع ؟ قال ما شئت وإن زدت فهو خير لك قلت النصف ؟ قال ما شئت وإن زدت فهو خير لك قلت أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال إذن تكفى همك ويغفر ذنبك )

قال العلماء كما في شرح الجوهرة للباجوري أن النبي عليه الصلاة والسلام ينتفع بصلاة أمته عليه لكنه لا ينبغي التصريح بذلك

قلت :

لا ينبغي التصريح به لأن الصلاة منا على النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام أمر إلهي لا تسع مخالفته فمن خالفه فهو آثم لذا قال علماء الظاهر بأن الصلاة على رسول الله تجب ولو مرة في العمر ثم علينا اعتبار أنها تعود بالنفع عليها بداية ونهاية وأن النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام غني بصلاة الله عليه وملائكته عن صلاتنا فلو لم يصل أحد عليه لما ضر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء ولكن باعتبار الصلاة منا دعاء بمزيد الرفعة والمباركة فهي تنفع المدعو له ولو كان رسول الله عليه الصلاة والسلام لكن لا بمعنى النفع المحتاج إليه رسول الله وإنما بمعنى انتفاع رسول الله بالفرح بأمته وبالعارفين من أهل نسبته لأنك متى أدخلت الفرح والسرور على قلب رسول الله باستقامتك على طريق الله وكثرة صلاتك عليه فهو ينتفع بذلك من حيث انتفاعك أنت به

لأن استشعار انتفاع رسول الله بصلاتنا عليه وتصريحنا بذلك سوء أدب معه كالذي يذهب بهديته إلى ملك من الملوك الأغنياء فيدخل عليه ويقدم له هديته وهو في قرارة نفسه يعتقد احتياجه لهديته لما يبديه الملك من الفرح بها وما يرى من انتفاعه بها كأن تكون حلة فيلبسها أو ساعة فيتقلدها رغم أن الأصل عدم احتياجه لذلك ولا ضرورة له عنده ... فافهم

أما معنى التسليم عليه وإن كان يدل في ظاهره على معنى تحية الإسلام فهو من شأن المؤمنين لما يعطيه المعنى من إسلام و تسليم أي لا تحجبكم حقائقه المحمدية عن حقائق الله القدسية لذلك كان المسلّم إما قادما داخلا أو خارجا ذاهبا يلقي السلام ففي الحالتين يعطي السلام والتعاهد بالزيارة والمواصلة إذ أن معنى الصلاة عليه يعطي مدلول دوام الوصال بحضرته وعدم الغيبة عنها ولا طرفة عين بينما السلام في المقابل يعطي عدم الإنحجاب بحضرته عن حضرة ربه - فافهم - فورد كل ذلك في صيغة السلام عليه ومن حيث أيضا أنه نور مبارك يجب السلام عليه من باب البركة في كل حال كما قال سيدنا عيسى عليه السلام ( وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ) فما بالك إذن بسيد الوجود ومفتاح الشهود في هذا السلام والتسليم

قلت :

الصلاة من معانيها الصلة بالشيء من هنا كانت الصلاة لله تعالى عبادة بين ركوع وسجود بين تعلق وتملق وخوف ورجاء ومحبة وشكر بينما الصلاة من المؤمن على النبي من معانيها الوصلة به والدخول إلى حضرته واللحاق بأهل نسبته فهي مجلى المعية ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ ) أي معه في كل زمان ومكان لأن معنى المعية معنى قلبي روحي باطني أكثر منه معنى ظاهري إذ كم من شخص يكون معك ظاهرا دون باطنه فيكون مفارقا لك من حيث ظنك معيته لك

لهذا رتب النبي عليه الصلاة والسلام الورد اليومي للمؤمن بداية بالإستغفار ثمّ الدخول إلى حضرة النبي عليه الصلاة والسلام وذلك بورد الصلاة عليه وهو معنى التنوير لأن حضرة رسول الله حضرة نورانية لا ظلمة فيها فأمرها ملكوتي ثم في الأمر الثالث ذكر الكلمة الطيبة التي تفيد الدخول إلى حضرة الله فكان الأمر بالتدريج فهذا ما يعطيه تشريع الورد اليومي لما يعطيه من معاني سلوكية ومعارج روحية ( ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ )

والله تعالى أعلم وأحكم

يتبع إن شاء الله تعالى

إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 273
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 17 يونيو 2019 00:45
اتصال:

03 يناير 2018 01:37

بارك الله في السائل والمسؤول،
بسبب هذه الاعتبارات كلها التي شرح بعضها أ.علي، نفهم لماذا وضع شيخنا أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه الورد الشهير (استغفار+ صلاة على النبي+ لا إله إلا الله) مائة مرة. فهذا ورد عام وشامل جمع أبواب الخير. لذا انتشر وتلقته أكثر الطرق بالقبول وأدمجوه في أورادهم.
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 249
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 17 يونيو 2019 01:25
العمر: 50
اتصال:

08 يناير 2018 05:22

وما معني كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) وكنت قد قرأت في كتب سيدنا ابن عطاء الله معاني راقية حول معني (لا اله الا الله )، من كون المقطع الأول منها تخلي والثاني تحلي، أو نفي وإثبات، أو طهارة ثم تحلية... وهكذا..


كلمة التوحيد : هي كلمة الحقيقة المطلقة الجامعة التي تجتمع حولها جميع فروع حقائقها النسبية وتفرعاتها الجزئية وهي في الشاهد كقطب الدائرة .
معنى كلمة التوحيد : تلك الحقيقة التي غفل عنها الغافلون وبحث عنها الباحثون و في هذا البحث انقسموا إلى أقسام ثلاثة

- الباحثون عنها بحسب ما يعطيه حكم العقل بين وجوب واستحالة وجواز من ناحية ومن ناحية أخرى من حيث مبحث الجسم والجوهر والعرض وخلاصة هذا كله ينطلق من استيعاب وادراك مسائل الفلسفة والمنطق فهي علوم مرجعها إلى نشاط الذهن ومقاييسه بين نظر وضرورة يدخل في هذا الفلاسفة على مختلف أصنافهم ومذاهبهم ويشمل أيضا المتكلمون من أهل الإسلام وإن كان منحاهم اسلاميا ايمانيا خالصا

- الباحثون عن تلك الحقيقة من حيث مبحث الشرع بين سبق نقل ثم عقل يدخل في هذا علماء الإسلام من غير المتكلمين خاصة

- الباحثون عن تلك الحقيقة من حيث طريق الوصول إليها ومعاينتها حضورا ومشاهدة والشعور بها احساسا وذوقا لا يدخل في هذا إلا أهل الإرادة أو أهل الإصطفاء والإجتباء من ساداتنا الأنبياء والرسل عليهم السلام أو ممن سبقت له العناية من أهل الله تعالى من كمل العارفين والأولياء الأقطاب من أهل الوصول والكمال

فالذي يذكر هذا الذكر - الكلمة الطيبة - عند كل تلفظ بها ينطق بعلم الحقيقة المطلقة من حيث أنها كلمة التوحيد فهي بين نفي واثبات ومعنى النفي أي نفي كل إله ما عدا اثبات واحد وهو إله واحد إسمه - اللــــه - لذلك قال المحققون أن هذه الكلمة الطيبة هي ذكر الواصلين كما أنها تكون ذكر المبتدئين كما تكون ذكرا للمتوسطين لأنها تحمل حقائق مراتب السير من البداية إلى النهاية فهي سلّم عروجي ففي حروفها أسرار عظام

حيث كانت الكلمة متألّفة ومتكونة من ثلاثة حروف مكررة - ولا تكرار من حيث معانيها - لا غير ( الألف واللام والهاء ) لام مع ألف ثمّ ألف مع لام وألف وهاء ثمّ ألف ولام وألف ثمّ إسم الجلالة من ألف ولامين الثانية مشددة وهاء فحروف هذه الكلمة الطيبة مشتركة دليل غور حقائقها وهذا من أسرار اللغة القرآنية العربية فهي من حيث اشتراكها ترجع إلى أصل واحد وإنما تعين تفصيل المراتب بذكر الحقائق ونعني بتفصيل المراتب أي تفصيل مراتب التوحيد أما ذكر الحقائق حيث لا ينسب الأصل لفرعه وإنما ينسب الفرع للأصل فالحكم للأصل لا للفرع فليس للفرع استقلالا بشيء ذاتيا وإنما هو قائم بغيره الذي هو أصله فلا فرع إلا وهو قائم بأصله

فدلت الكلمة على نفي الألوهية ظاهرا وباطنا عن كل أحد سوى الله تعالى ومتى تمّ سلب الألوهية من كلّ نفس في الوجود رجع الكون بأسره إلى مقام العبودية فمعنى نفي الألوهية هو رجوع المخلوقات إلى مقام العبودية ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ) إذ لن يستشعر العبد بحقيقة عبوديته إلا عند سلبه من نفسه ألوهيتها فكان ذكر هذه الكلمة بداية كما أنها نهاية ومن كانت بدايته محرقة من القلب لما سواه كانت نهايته مشرقة بنور سناه

قال تعالى لسيد الوجود عليه الصلاة والسلام ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ ) فتعيّن العلم بهذه الحقيقة بداية ثمّ تعيّن الحضور معها شعورا واحساسا حالا كما قال تعالى لسيدنا موسى في الواد المقدس طوى ( إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ) ثمّ البقاء بها نهاية ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )

يطرح هنا مبحث مذاهب العارفين في تسليك المريدين فمنهم من اختيار إسم الجلالة وهو الإسم المفرد وبين الكلمة الطيبة وصار جدال واسع فيما بين علماء الرسوم حول هذه المسألة فمنهم من منع الذكر بالإسم المفرد كونه يحيل إلى الحلول والإتحاد في زعمه ومن هؤلاء ابن القيم رحمه الله وتلك المدرسة وهذا خطأ منه جسيم ودليل على عدم عرفانه ولا تحقيقه وفي هذا الباب يطول الشرح والتفصيل ويكفي بالإجماع عصمة أن العارفين أجمعوا على جواز الذكر بالإسم المفرد بالنسبة للسالكين من المريدين بالإذن الخاص من شيخ تربية مأذون عارف واصل

قال عليه الصلاة والسلام : ( إن الله سيخلص رجلا من أمتي على رءوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا كل سجل مثل مد البصر ثم يقول أتنكر من هذا شيئا أظلمك كتبتي الحافظون فيقول لا يا رب فيقول أفلك عذر فيقول لا يا رب فيقول بلى إن لك عندنا حسنة وإنه لا ظلم عليك اليوم فتخرج بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فيقول احضر وزنك فيقول يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات فيقال فإنك لا تظلم فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة ولا يثقل مع اسم الله تعالى شيء )

قال عليه الصلاة والسلام : ( أفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله ... )

الباحث عن الحقيقة يكثر من ذكرها ولا يغفل عنها وهذه الحقيقة هي ( لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ ) فكل معرض عنها يخرج منها بقدر اعراضه فهي سفينة النجاة وباب الدعاء والإستغاثة وباب التوبة وباب مغفرة الذنوب ( فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ ... ) فليس هناك نجاة من دون هذه الحقيقة لذلك أكثر أهل الله من ذكرها واتخذوها وردا يوميا اقتداء بالنبي الأعظم والرسول الأفخم عليه الصلاة والسلام

القائل صلى الله عليه وسلم ( - مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ - كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ وَكُتِبَ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ إِلَّا رَجُلٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْهُ )

والله أعلم

إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 273
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 17 يونيو 2019 00:45
اتصال:

18 يناير 2018 00:09

قررت مراراً جواب السؤال الأول عن معاني الإستغفار على أهميته الكبيرة وشأنه العظيم وأنه مبدأ سير السائرين ونهاية وصول الواصلين فلا غنى عنه مطلقاً حتى يعلم العبد شدة حاجته لمولاه في كل حين من كل وجه على كل حال ومنزلة للعبد.
يقول الحبيب عمر حفظه الله أن حقيقة الاستغفار لها مراتب وترقيات تصل إلى عالم البرزخ من استغفار أهل الله حتى رسول الله الى تصل الى الله تعالى خصوصاً في قولك استغفر الله للمؤمنين والمؤمنات فمما ورد من الفوائد العظيمة فى فى فضل الاستغفار للمسلمين والمسلمات:

ما ورد فى السنة النبوية المطهرة انه من قال استغفر الله العظيم لى ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات 27 مرة يومياً ويفضل ان تكون قبل طلوع الشمس او قبل غروبها تكون له الفوائد التالية :
1. كان له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة منذ سيدنا ادم الى قيام الساعة ان شاء الله
2. كان ممن يستجاب لهم ويرزق ويغاث بهم اهل الارض ويتوفاه الله ولياً من اولياءه .
واليكم الاحاديث الدالة على ذلك الكلام ..
عن أبى الدرداء قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كل يوم سبعا وعشرين مرة أو خمسا وعشرين مرة أحد العددين كان من الذين يستجاب لهم ويرزق بهم أهل الأرض )
عن عبادة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة ) رواه الطبراني في "مسند الشاميين" (3/234) من طريق بكر بن خنيس عن عتبة بن حميد عن عيسى بن سنان عن يعلى بن شداد بن أوس عن عبادة بن الصامت .
- من طريق عمر بن عبيد الطنافسي عن شعيب بن كيسان عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ :
( من استغفر للمؤمنين والمؤمنات رد الله عز و جل عليه من آدم فما دونه ).
رواه البخاري في "التاريخ الكبير" (4/219) والعقيلي في "الضعفاء" (2/182) وابن بشران في "الأمالي" (برقم/244) وغيرهم .
- عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من لم يكن عنده مال يتصدق به فليستغفر للمؤمنين والمؤمنات فانها صدقة )
رواه الطبراني في "المعجم الأوسط" (3/128) قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (10/210)
عبدالله حرزالله
عضو نشيط
مشاركات: 76
اشترك في: 01 مايو 2017 16:46
آخر نشاط: 22 مارس 2018 20:58
مكان: نابلس-فلسطين
العمر: 31
اتصال:


العودة إلى “شبهات و تلبيسات”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد